التقدم للبرنامج

  1. الرئيسية
  2. المدونة
  3. الهدف-الرابع-عشر:-الحياة-تحت-الماء

الهدف الرابع عشر: الحياة تحت الماء

التنمية المستدامة

Reem Ashraf

Jul-2021 1957 0


تعاني المحيطات ومصائد الأسماك في العالم بسبب التدهور البيئي والتشبع بغاز ثاني أكسيد الكربون، والإدارة غير المستدامة، حيث تشكل المحيطات والبحار والمناطق الساحلية أكثر من ثلثي سطح الأرض، وحوالي 97% من المياه الموجودة على الكوكب، بالإضافة إلى أن أكثر من 3 مليار شخص يعتمدون على الموارد البحرية والساحلية كسبيل للرزق و تحقيق الأمن الغذائي.

تستوعب المحيطات حوالي 30% من ثاني أكسيد الكربون الذي ينتجه البشر، بالإضافة لزيادة وصلت 26% في درجة حمضية المحيطات مقارنة بما كانت عليه منذ بداية الثورة الصناعية، حيث يحتوي كل كيلو متر مربع من المحيطات اليوم على 13 ألف قطعة من النفايات البلاستيكية في المتوسط.

المنطقة العربية تطل على 3 بحار ومحيطين، لكن ما يثير القلق هو استعمال الموارد بشكل سيء، فقد ارتفع متوسط المعدلات السنوية لصيد الأسماك في المنطقة بنسبة 180% في 2013م مقارنة بعام 1990. وتزايدت عمليات صرف المخلفات من الزراعة والمدن وقطاع النقل البحري في البحار بشكل مستمر، زيادة الاستثمارات في تنمية حقول النفط والغاز البحرية، مما قد يخل بالنظم الإيكولوجية في المنطقة.

أما في مصر، فالحياة المائية تتعرض لعدة مخاطر تؤثر بالسلب على الحياة البحرية، نتيجة للتلوث النفطي، وإلقاء القمامة والبلاستيك في المياه، لذلك أطلقت وزارة البيئة الحملة العالمية لتنظيف البحار، وتحسين البيئة البحرية، خاصة سواحل البحر الأحمر، بالإضافة لبعض المبادرات الشبابية التي قامت بحملات لتنظيف نهر النيل، وسواحل البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر، وتنظيف شواطئ مصر من البلاستيك أحادي الاستخدام- غير الآمن، حيث يظل في البيئة المائية لحوالي 450 سنة، ويسبب ضرراً بالغاً على الصحة العامة للإنسان، والكائنات الحية.

ومن ضمن المبادرات التي أطلقتها وزارة البيئة أو قامت بدعمها: 

"Very Nile" منظمة شعبية تتخطى الحدود، تتصدى لمشكلة القمامة البحرية، وذلك من خلال تنظيف نهر النيل، وزيادة الوعي بأهمية الحد من استهلاك البلاستيك، بالإضافة لإطلاقها في 2020م لمشروع "إحياء صيادي القاهرة" ليمكن  الصيادين المحليين من تنظيف نهر النيل بشكل يومي. يزيل هذا الجيش الأخضر الجديد ما يقرب من 40 طنًا في السنة. 

  • مبادرة  "حراس النيل": لتشجيع الأطفال على المشاركة في تنظيف النهر من المخلفات، ليدركوا أهميته وضرورة الحفاظ عليه من التلوث.

يذكر أن إجمالي ما تم خفضه من حجم التلوث في نهر النيل والبحر المتوسط بلغ 5232 طنا من الملوثات وفق تقرير صادر عن وزارة البيئة، وتم تخصيص 190 مليون دولار للمشاريع البيئية، وتنظيم 3008 حملة تفتيش في المحافظات، وإعداد 10 آلاف و436 دراسة تقييم أثر بيئي لقطاعات مختلفة، وغير ذلك من الجهود المهمة، ضمن رؤية مصر المتسقة مع أهداف التنمية المستدامة 2030


أترك تعليق